افاد سكان مدينة ابن جرير أن برلمانيا أضرم النار في جسده قبل قليل من ظهر اليوم الخميس 15 يونيو الجارين داخل إدارة المجمع الشريف للفوسفاط بعاصمة الرحامنة بن جرير، بحي مولاي رشيد، بعد أن اقتحم مقر الشركة بسيارته من نوع (كات كات) ، و أخرج من سيارته قنينة من فئة خمس لترات معبأة بالبنزين، وصبه على جسده وأضرم النار في جسمه.. ليتم نقله  عبر سيارة إسعاف للوقاية المدنية على وجه السرعة إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي.



وحسب المصادر ذاتها، يجهل إلى حدود الساعة أسباب إقدام برلماني ممثل الشعب على إحراق ذاته.وفي نفس الوقت قال عمال بالشركة أن هاته الأخيرة قامت بانتزاع ارض من البرلماني كانت قد سلمتها له من قبل واستغلها في إنتاج الدجاج والبيض.وبالتالي فاضرامه النار في جسده هو احتجاج على قطع رزقه من طرف المكتب الشريف الفوسفاط.وليس من أجل شيء اخر.
 الحادث استنفر سلطات المدينة التي انتقلت إلى عين المكان، في انتظار فتح تحقيق لتحديد الاسباب الحقيقية التي دفعت بممثل الساكنة إلى الخطوة الخطيرة.


أعلن البام في بلاغ له عن ” تشكيل لجنة حزبية للتحقيق في أسباب هذا الحادث وحيثياته، وبناء على نتائجه سيتم تحديد الخطوات والإجراءات المناسبة”. وعبر حزب الأصالة والمعاصرة عن ” أسفه وحزنه” للحادث، وقد انتقلت بعثة مكونة من أعضاء عن المكتب السياسي والمؤسسة الوطنية لمنتخبي ومنتخبات حزب الأصالة والمعاصرة والتنسيقية الجهوية للحزب بتوجيه من الأمين العام  إلياس العماري “للاطمئنان على الحالة الصحية للنائب ومتابعة وضعه”. وقد أقدم عبد اللطيف الزعيم العضو المنتخب بغرفة الفلاحة بإقليم الرحامنة عبد اللطيف الزعيم الملقب بـ” امبراطور البيض والدجاج” على هذه الخطوة احتجاجا على تدبير ملف تعويض، بعد أن قام المكتب الشريف للفوسفاط بضم أرضه التي تتواجد عليها ضيعته إلى المدينة الخضراء بابن جرير. وأصيب صاحب أكبر شركة بيض في إفريقيا ورئيس الجمعية الوطنية لمنتجي بيض الإستهلاك بحروق خطيرة، أمس الخميس، استدعت نقله بشكل عاجل  لإحدى مصحات حي جليز بمدينة مراكش.   

 
Top