كشفت مصادر عليمة من داخل مقاطعة سباتة بالدار البيضاء، أن أرملة عبد اللطيف مرداس، “تواجدت قبل ثلاثة أيام من اعتقالها، داخل مقر مقاطعة سباتة بمكتب النائب الرابع لرئيس المقاطعة، حيث سلمته مبلغا ماليا مهما”، بحسب رواية مصدر آثر عدم ذكر إسمه.

وحسب مصادر صحفية ، فإن أرملة مرداس، “حاولت تشجيع قاتل زوجها على الصمود أمام تأنيب الضمير، بعد ارتكابه الجريمة، لتمده بمبالغ مالية تساعده على الصمود أكثر، إذ تمت مشاهدتها داخل مكتبه، كما تمت مشاهدته يحمل قيمة مالية مهمة”.

وأفادت المصادر ذاتها، أن تصرفات المستشار الجماعي بعد مقتل البرلماني مرداس أمام بيته، صار يعتريها نوع من التشويش والحيرة، وهو ما جعل أرملة الضحية تحاول تتبع جميع خطواته ليلا يفتضح أمرهما، وهو الإجراء الذي أوقعهما في أيدي المحققين رفقة المشعودة.
 
Top