في خطوة استحسنتها ساكنة خنيفرة ، اعتقلت مصالح الأمن موظفا بالمقاطعة الثالثة بمدينة خنيفرة، حيث تم وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية في انتظار الانتهاء من التحقيقات في قضية اختلاس "درهمين".

و تفجرت القضية حين تم اتهام الموظف المذكور بسرقة "درهمين" وهي قيمة التنبر، حيث يتهم الموظف بأنه يضعها في جيبه بدلا من أن يضخها في المداخيل الجبائية للجماعة الحضرية للمدينة.

و ذكرت مصادر إعلامية أن الموظف بالمقاطعة كان موضوع شكاية من مجهول تتهمه بالتحايل على المجلس البلدي من أجل اختلاس المبالغ المتحصل عليها من رسوم استخراج نسخ عقود الازدياد.

و مباشرة بعد هاته الشكاية، تم نصب كمين محكم للموظف حيث وقع ضحية كمين نصبه له أحد عناصر الشرطة القضائية تقدّم من الموظف وادّعى رغبته في استخراج نسخة من عقد الازدياد، قبل أن يمد إليه درهمين كمقابل للتنبر؛ وهو مبلغ تناوله الموظف دون أن يضع التنبر على الوثيقة، ليسارع الشرطي لاستدعاء زملائه ليتم اعتقاله وسط استغراب الموظفين.
 
Top