قالت صحف محلية في مدينة كيبيك أن من بين القتلى الذين قضوا في  المسجد  يوجد المرحوم “عز الدين سفيان”  وهو مغربي الجنسية يملك محلا للجزارة – السلام – قرب المسجد و دأب على الصلاة فيه  وهو أب  لثلاثة ابناء، ومن بين مسيري المركز الاسلامي  و المسجد و كان معروفا باستقباله و ترحيبه بكل القادمين الجدد للحي، وأضافت ان المرحوم قتل وهو يحاول التصدي للقاتل  ” الكسندر بيصونيت” الذي قالت الشرطة انه المتهم الوحيد وكشف عن ان انتماءه للتيار النازي المعادي للمهاجرين و المسلمين.كما تم الكشف عن هوية احد الشهداء الجزائريين وهو الدكتور  خالد بلقاسمي، استاذ الزراعة في جامعة لافال.

 
هذا ولم تؤكد بعض المصادر الديبلوماسية المغربية هذا الخبر .

فيما تم اطلاق سراح الطالب المغربي محمد بلخضر او خضير الذي تم اعتقاله حين تم الاشتباه فيه  اثناء اقتحام الشرطة للمسجد.

وللتذكير فقد قتل امام المسجد و مواطنين جزائريين و تونسي و مسلمين من غينيا بين تم جرح ثمانية اخرين لم يتم تحديد جنسيتهم.
 
Top