قال توفيق احجيرة، رئيس المجلس الوطني لحزب الاستقلال، إنه يطعن في شرعية الدورة الاستثنائية لـ"برلمان الحزب" التي ستعقد يوم غد السبت، مشددا على أنه لم يستشر كرئيس للمجلس في عقدها ولا في جدول أعمالها.

وشدد رئيس المجلس الوطني لحزب الاستقلال على أن "الاجتماع لا ضرورة له قطعا في ظل الظرف الحزبي الحالي"، مؤكدا أنه يطعن كذلك في لائحة الحضور، وطريقة إعدادها، وقراراتها، وطريقة التحضير لها.

واعتبر توفيق احجيرة أنه لا يمكن له ترأس مجلس وطني لم يدع له، وقال: "سأقاطعه احتجاجا على تدبير الدعوة خارج منطق النظام الأساسي للحزب".

عادل بنحمزة، الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال، أفاد، في تصريح لهسبريس، أن "ما صرح به توفيق احجيرة بخصوص قانونية انعقاد دورة استثنائية للمجلس الوطني ينم عن جهل واضح بالقانون الأساسي للحزب ونظامه الداخلي".

وأكد بنحمزة "أن الفقرة الأولى من الفصل 81 من النظام الأساسي تنص على أنه: "ينعقد المجلس الوطني في شهري أبريل وأكتوبر من كل سنة، وكلما دعت الضرورة لانعقاده بطلب من الأمين العام أو اللجنة التنفيذية أو ربع أعضائه".

الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال أضاف: "أن المادة 117 من النظام الداخلي تنص على أنه ينعقد المجلس الوطني في دورة استثنائية كلما دعت الضرورة إلى ذلك، بطلب من الأمين العام أو اللجنة التنفيذية أو ربع أعضائه، وهو ما يوضح أن رئيس المجلس الوطني ليس من مهامه أصلا استدعاء المجلس الوطني من عدمه، وأن الأمين العام مارس الاختصاصات التي تمنحها له قوانين الحزب".
 
Top