قالت المديرية الجهوية لوزارة الفلاحة والصيد البحري لجهة دكالة ، أن الجهة تتوفر، بمناسبة عيد الأضحى المبارك لسنة 2016، على عرض يفوق 950 ألف رأس من الأغنام (15 في المائة منها إناث) وأزيد من 3000 رأس من الماعز. 

واضافت المديرية الجهوية، في بلاغ توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الخميس، أن العدد الإجمالي للأغنام والماعز بجهة الدار البيضاء-سطات مستقر نسبيا مقارنة مع الموسم السابق، إذ يصل إلى حوالي 2,25 مليون رأس، منها 2,19 مليون رأس من الأغنام. 

واوضحت أن قطيع الأغنام والماعز المعد بمناسبة عيد الأضحى بالجهة، يتوزع على 250 ألف رأس من الأغنام و3000 رأس من الماعز بمنطقة الشاوية (مهد سلالة السردي) و175 ألف رأس من الأغنام بمنطقة دكالة و59 ألف رأس من الأغنام بمنطقة بن سليمان و26 ألف رأس من الأغنام بمنطقة الدار البيضاء.

فيما دكر نفس المصدر إلى أن التوقعات تفيد باستقرار متوسط سعر الأضاحي من 2200 درهم إلى 2500 درهم للرأس.

واكد أن قطيع الأغنام والماعز بالجهة خال من أي مرض، وذلك نتيجة للجهود المشتركة المبذولة من قبل المربين والمهنيين والمصالح المختصة لوزارة الفلاحة والصيد البحري في هذه الجهة.

وسردت المديرية بهذه المناسبة، بالتدابير التي تم اعتمادها في إطار البرنامج الوطني للحد من تداعيات تأخر التساقطات المطرية، والذي يروم حماية الثروة الحيوانية والحد من الزيادة في أسعار المواد العلفية وحماية الموارد النباتية، فضلا عن مواكبة ومساعدة الفلاحين. وأوضحت أنه تم توزيع 830 ألف قنطار من الشعير المدعم على مربي الماشية بسعر قار محدد في درهمين للكيلوغرام، وذلك في إطار حملة أطلقت بغرض تزويد الكسابين بهذا النوع من الحبوب، الأمر الذي مكن من ضمان استقرار أسعار علف الماشية في السوق و الحفاظ على قطيع الماشية بالجهة.

ولتحسين توفر الكلأ بالجهة، أفادت المديرية أنه تم تشجيع الفلاحين على إنجاز 79 ألف هكتار من الذرة، منها 7 ألف و600 هكتار بالمناطق المسقية، أي بنسبة 118 في المائة مقارنة مع الموسم الفارط، مبرزة أن الموسم الفلاحي تميز أيضا بإنجاز حوالي 71 ألف و600 هكتار من الزراعات الكلئية (الفصة و البرسيم)، 21 ألف و300 هكتار منها بالمدارات السقوية.
 
Top