اقدم شاب -ع- يبلغ من العمر 21 سنة، يوم اول امس الأربعاء 13 يوليوز 2016 ، على وضع حد لحياته بجماعة أولاد بوعلي النواجة التابعة للقيادة بني مسكين الشرقية إثر تناوله مادة سامة تستعمل من أجل قتل الفئران أفقدته الوعي بعدها تم نقله إلى المستشفى الإقليمي بسطات و لكن كما العادة عدم تقديم المساعدة في الوقت المناسب ولا المجهودات الطبية المبذولة من  طرف الأطباء قسم المستعجلات بالمستشفى الاقليمي نفعته،
ولفظ الشاب أنفاسه الأخيرة إثر تقدم مفعول السم داخل جسمه، في أفق إخضاعه للتشريح الطبي، بناءا على تعليمات النيابة العامة، فيما جرى فتح تحقيق حول الحادث لتحديد الظروف والملابسات والأسباب التي دفعت الشاب إلى إزهاق روحه.
وخلف انتحار الشاب حزنا كبيرا في صفوف عائلته وزملائه ، الذين أكدوا على اجتهاده وحسن أخلاقه قيد حياته، لتبقى أسباب انتحاره “مجهولة وغامضة ومثيرة للاستغراب”، على حد تعبير أحد المقربين من عائلة الضحية.
 
Top