تمكن مؤخرا نشطاء في «الفايسبوك» ، من تصوير مشاهد مثيرة من نشاط أكبر وكر للدعارة بإقليم آسفي، ويقع على بعد أمتار قليلة فقط من مقر قيادة الدرك الملكي بجمعة اسحيم وبجوار ثانوية ابن سينا ومقر باشوية اسحيم.

وكشف شريط الفيديو، الذي تم بثه عبر موقع «يوتيوب»، ويتم تداوله بشكل كبير بين جميع مواقع التواصل الاجتماعي وعبر الهواتف الذكية، إحدى أكبر دور الدعارة في إقليم آسفي على الإطلاق، حيث تنشط فيها أزيد من 50 مومسا ويرتادها يوميا المئات من الزبائن، وتلقى صاحبة الدار حماية لنشاطها في تجارة الجنس عصابة من المسؤولين ضدا على القانون.

وقال سكان من جمعة اسحيم، إنهم قدموا العشرات من الشكايات للسلطات المحلية طيلة سنوات، تخص نشاط دار الدعارة المعروفة بـ «دار الكحلة»، في تجارة الجنس واستضافتها للعشرات من الممتهنات للدعارة وتحويلها مركز جمعة اسحيم إلى ملتقى كبير للراغبين في ممارسة الجنس على صعيد كافة المناطق القروية لإقليم آسفي… ولكن دون جدوى

 
Top