تنسيقية الأطر العليا المعطلة بالمغرب الرباط: 11 يوليوز 2017 
حرية - كرامة - عدالة اجتماعية 
بيـــــــــان
أيتها الجماهير الشعبية المكوية بنار السياسات العمومية الفاشلة للدولة المغربية
فلاحين فقراء ومهمشين، عمال، موظفين، طلبة و معطلين
إن الوضع الاجتماعي البئيس الذي نعيش فيه بوطننا المغرب الذي تنهب ثرواته الطبيعية من طرف عصابة مخزنية منضمة، انما هو انعكاس مباشرة لسياسة فاشلة للحكومات المغربية، سياسة فقدت استقلالها، لصالح البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، بسبب المديونية العامة (الخارجية والداخلية) التي بلغت دروتها في ضل حكومة(( بن كيران)) حتى صارت تمثل 82 % تقريبا من الناتج الإجمالي المحلي إلى حدود سنة 2016.
سياسة تقشفية كرست الفوارق الاجتماعية بسبب الزيادة في اسعار المواد الاستهلاكية والمحروقات والعقار وكدا تراجع الاستثمارات العمومية وغياب استراتيجية وطنية شعبية لمحاربة البطالة .
هذا الوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي المأساوي الذي نعيش فيه يدفع بكل الشعب إلى الوقوف والتأمل في المستقبل المظلم الذي ينتظرنا في ضل هذه السياسة اللاوطنية المتواطئة مع ناهبي الثروات ومهربي الاموال، مستقبل سنفقد فيه أبسط شروط العيش الكريم ما يندر باحتقان اجتماعي مجهول المصير، احتقان بدأت تتضح معالمه بمنطقة الريف الأبي الذي نرفع لجماهيره الشعبية تحايا النصر والصود.
يا أحرار و حرائر الوطن ؛ نقابيين، سياسيين، حقوقيين، ومجتمع مدني... ؛ لقد حان الوقت لوقف هذه السياسات وقول كلمة لا للفساد، لا نهب ثروات البلاد، لا لإملاءات البنك الدولي، لا للتقشف، لا للحكرة، لا للظلم ... نعم للحرية و الكرامة والعدالة الاجتماعية نعم للسياسات الوطنية الشعبية...
لهذه الأهداف النبيلة والمشروعة قررت- تنسيقية الاطر العليا المعطلة بالمغرب من داخل الجبهة الشعبية للكرامة والعدالة الاجتماعية المنضوي تحت لوائها معظم الفئات المتضررة من السياسات العمومية - المشاركة في المسيرة الوطنية الإنذارية ليوم 16 يوليوز2017 على الساعة 12 ظهرا تحت شعار مطلب مشترك، نضال شامل، تنظيم واحد من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية للمطالبة بالتشغيل الفوري لكل المعطلين حاملي الشواهد وإنصاف الشهيد والمصابين ورد الاعتبار لمعتقلينا التسع مع التعويض عن سنوات البطالة وإطلاق سراح كافة المعتقليين السياسيين، والانخراط في كل الاشكال النضالية السلمية لتحقيق الحرية و الكرامة والعدالة الاجتماعية.
وعليه نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

- مشاركتنا في المسيرة الوطنية الإنذارية ليوم 16 يوليوز 2017
-مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين
-تنديننا بالاعتقالات العشوائية والتدخل الهمجي في حق كل أحرار و حرائر الوطن وفي مقدمتهم مناضلات و مناضلي حراك الريف 
-تضامننا المبدئي واللامشروط مع نضالات الشعب المغربي التواق للتحرر و الانعتاق

 
Top