انتهت ليلة خمرية بين خمسة شبان بضواحي سيدي الطيبي، يوم الأحد الماضي، بجريمة قتل بشعة، بعدما لعبت الخمر برأس شابين كانت بينهما خلافات تطورت إلى النبش في النزاعات بين الطرفين، مما دفع أحدهما إلى أن يستل سيفا من ظهره ليقتص من خصمه بسبب حسابات قديمة بطريقة وحشية، بحيث مزق أحشاءه ليرديه قتيلا أمام دهشة من أصدقائه، الذي فروا من عين الواقعة من هول الجريمة.

مصادر موثوقة أكدت أن فصول هذه الجريمة عرفتها إحدى الغابات بين حدود الجماعة الترابية لسيدي الطيبي وجماعة بوقنادل، حيث لم يكن يعلم الشبان المنحدرون من نفس المنطقة أن زميلهم ما زال يحمل غلا لابن الدوار، بسبب خلافات بسيطة، بحيث خطط القاتل عبر استدراج الضحية إلى مكان خال حتى يتمكن من الاقتصاص منه، بعدما أعد العدة لارتكاب هذا الفعل الجُرمي الذي نجم عنه وفاة الضحية بعد إصابته بضربة قوية بواسطة سيف مزقت أحشاءه، ولم تترك له الفرصة للبقاء على قيد الحياة.
 
Top