0
أقدم شخص غاضب على حبس رئيسة الجماعة القروية الدراركة (12كلم شمال أكادير)، ومجموعة من أعضاء المجلس، وموظفين كانوا في اجتماع في قاعة الاجتماعات.
وأفاد مصدر محلي من الجماعة للصحافة بأن الشخص المذكور، الذي يعمل مراسلا لإحدى الصفحات الفايسبوكية، استغل، صبيحة أمس الخميس، اجتماع المجلس، الذي تترأسه أغلبية من العدالة والتنمية، وفطن إلى وجود المفاتيح في باب القاعة، فأحكم إغلاقه، وختم فعلته بتوجيه رسالة من تحت الباب، كتب فيها “واجمعو الزبل ديالكم” في إشارة منه إلى تذمره من طريقة تدبير المجلس للنفايات بالجماعة.
وفور ذلك، استدعت الرئيسة رجال الدرك، الذين حضروا إبى عين المكان، وحرروا محضرا للشخص المذكور، واعتقلوه، لتتم متابعته في حالة سراح.

Enregistrer un commentaire

 
Top