0
قال زعيم أكبر الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية بالجزائر، في خطاب  شديد اللهجة للمغرب، محذرا من "تدفق كميات كبيرة من المخدرات القادمة من المملكة نحو بلاده".

وقال عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، "إن هناك فلاحة مخدرات مسكوت عنها بالمغرب، وإن الجزائريين لا يقبلون أن يتضرّر أبناؤهم ممّا يرسله جارهم من مخدرات".

واضاف المقري في تجمع خطابي في إطار الحملة الإنتخابية، "أن  المغرب العربي يجب أن تبنى على المصلحة المشتركة بين كل الدول الخمس"، قبل أن يستدرك، " الجزائر لا تقبل استمرار تهريب المخدرات من المغرب في اتجاهها".

وأردف الزعيم الإسلامي الجزائرين “يجب أن ندين فلاحة المخدرات في المغرب.. فالمخدرات سبب المشاكل كلها أخطر بكثير من الخمر، وأن كل إنسان يعمل من قريب أو بعيد في مجال المخدرات يقوم بعمل جد خطير يدمر البشرية جمعاء، وأبناء الجزائريين في المدارس يعانون من المخدرات".

ولم يدكر سواء من بعيد او من قريب الفساد في الجزائر واستبداد حفنة من الجنرالات التي تنهب خيرات البلاد وتجوع الشعب الجزائري ولا حتى طرد الجزائر للمهاجرين الافارقة في اتجاه المغرب ولا اغراق السوق المغربية بحبوب الهلوسة ولا تدخل الجزائر في الشأن الداخلي للمغرب عبر ايواء عناصر منظمة متطرفة تحمل السلاح في وجه السلطة الشرعية الحاكمة في المغرب ولا احتجاز الالاف من الصحراويين في مخيمات العار ب تندوف والمتاجرة بمعاناتهم ولا دعمها لنظام حكم غير شرعي في موريتانيا ولا تأجيجها للصراعات الاقليمية وتظليل الشعب بفزاعة الارهاب الدي تصنعه وسبق ان تم الكشف عن تواطئ المخابرات الجزائرية في قضية مختار بلمختار الارهابي 
لهدا يعتبر هدا الخطاب لعبد الرزاق مقري هو تملق للنظام الحاكم لتزوير الانتخابات في صالح حزبه وهو ما سيحدت في الانتخابات القادمة ان سمح لهم الشعب المسكين بهدا التظليل.

Enregistrer un commentaire

 
Top