0
دخل ربيع الكرامة، الذي يشكل ائتلافا لمجموعة من الجمعيات النسائية المغربية، على خط التنديد بحملات التشهير والتكفير التي تعرضت لها الفتيات المغربيات ضحية الإرهاب الذي ضرب ملهى ليلي في ليلة رأس السنة الميلادية.



وأعلن الائتلاف أنه بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية لمقاضاة المشهرين بالضحايا الذين مارسوا "شماتة مخزية في حق الضحايا وأسرهن" واستغلوا الحادث للترويج لخطاب تكفيري.



 واعتبر الائتلاف أن ما قام به المشهرون في الفيسبوك وفي جرائد إلكترونية إشادة بالإرهاب لا تقل خطورة عن الإشادة بقتل السفير الروسي بتركيا داعيا الدولة إلى تحمل مسؤوليتها تجاه سلوك يجرمه الدستور والقانون.

يشار إلى أن مواطنتين مغربيتين قتلتا في الاعتداء الذي استهدف، ليلة رأس السنة مدينة إسطنبول التركية.

Enregistrer un commentaire

 
Top