أعلنت تويتر أنها ستقوم بحذف حساب الرئيس الأمريكي المُنتخب دونالد ترامب في غضون الـ 48 ساعة المُقبلة، بسبب "عُنصريته وخطاباته الانقسامية"، بحسب تعبير الشركة.
وقال المتحدث باسم الشركة، بول هورنر، لوسائل الإعلام إن "تويتر ستتعامل بحزم مع أي مُستخدم يروّج للكراهية، العنصرية، والتعصّب."
وتابع: "قد يكون دونالد ترامب نجح في الوصول إلى البيت الابيض، لكن ينبغي أن يقف شخص على الأقل في مواجهته، من أجل الشعب الأمريكي، ليقول: (لا يا سيّد ترامب، لسنا معك)."
بدوره أصدر ترامب بيانًا رسميًا ردًا على قرار تويتر، وصف إيّاه بأنه "مُثير للضحك"، وأشار إلى أنه يعمل مع فريق مُحامييه على تصحيح هذا الوضع، الذي رأى أنه "سيفتح الطريق لوضع نهاية مؤسفة جدًا لكل من حاول إسكاته"، على حدّ تعبيره.
وقال مصدر مُقرّب من إدارة ترامب لشبكة "سي إن إن" الإخبارية إن الرئيس الأمريكي المُنتخب أنشأ حسابًا جديدًا على تويتر، يحمل الاسم @WHDonaldTrump، يخطط ترامب للتحوّل إليه سُرعان ما تقوم تويتر بغلق حسابه الأساسي.
وأكد المصدر، الذي رفض الإفصاح عن هويّته، أن ترامب لن يتوانى عن إنشاء الحسابات على موقع التدوين المُصغّر في حال قامت تويتر بإغلاق الحساب الجديد هو الآخر.
على الجانب الآخر، أشار فريق مُحاميّ ترامب إن تغريدات ترامب على تويتر لا يجب أن تؤخذ على محمل الجد، وهذا بحسب ما ورد ذكره في مجلة "فانيتي فير" الأمريكية.
أثار حساب ترامب على تويتر جدلًا كبيرًا منذ بداية ظهور في الساحة السياسية، واستخدمه أكثر من مرة في التراشُق بالاتهامات على أكثر من جبهة، كانت آخرها اتهاماته لأجهزة الاستخبارات الأمريكية بعد إصدارها للبيان الرسمي عن القرصنة الروسية للأجهزة الأمريكية في فترة الانتخابات، وتوبيخه للممثلة الأمريكية ميريل ستريب، بعد انتقادها له في الحفل السنوي الرابع والسبعين لتوزيع جوائز "الجولدن جلوب".
 
Top