ظهر المنتخب المغربي بأداء مُخيب لتطلعات المغاربة خلال أولى مبارياته بكأس الأمم الإفريقية في الغابون، ليواصل بذلك سلسلة نتائجه السلبية التي سجلها خلال الدورات الماضية، منذ نسخة تونس عام 2004، حينما تمكن من الوصول إلى المباراة النهائية.

"شيخات الأطلس"، كما يحلو لبعض عشاق كرة القدم المغربية أن يصفوا منتخبهم، سجلوا أولى الهزائم بالغابون، على أرضية ملعب "أوييم"، أمام منتخب جمهورية الكونغو الديمقراطية، والذي كان يصنف من بين أضعف منتخبات المجموعة الثالثة، بالرغم من أنه لعب الشوط الأول من المباراة بشكل قوي.

ويبدو المغاربة المصوتون على استطلاع أجرته جريدة صديقة  متشائمون بخصوص المرحلة التي سيتوقف عندها مسار المنتخب المغربي لكرة القدم في كأس إفريقيا للأمم 2017، حيث رجَّح 78.36 في المائة منهم بتوقف رحلة "الأسود" في الدور الأول لا غير.

إلى ذلك، يرى 10.65 في المائة من المشاركين في الاستطلاع أن باستطاعة المنتخب المغربي الوصول إلى النهائي، فيما صَوَّت 7.27 في المائة من المشاركين البالغ عددهم زهاء 25 ألفا لصالح صمود "النخبة" إلى مرحلة ربع النهاية، ولم تتجاوز نسبة من رجحوا استمرار الفريق المغربي إلى نصف النهائي 3.72 في المائة.

المنجم اللبناني طوني شكربك عبر عن تفاؤله بنتيجة المباراة الثانية للمنتخب المغربي في مواجهة "صقور الطوغو"، بالرغم من كونه "خصما قويا بلياقة بدنية قوية وتنظيم كبير"، مبرزا أن الفريق الوطني يتميز بالأداء الفردي الذي من شأنه التغلب على مميزات الفريق الخصم متنبا بخوض المنتخب اصعب مبارياته في الكأس هدا اليوم.

وبخصوص "تشاؤم" جل المغاربة من مسار مشاركة المنتخب المغربي في كأس إفريقيا، اعتبر المتحدث أن المغاربة تعوّدوا على عدم تجاوز منتخب بلادهم الدور الأول في كل مواعيد كأس إفريقيا للأمم منذ عام 2004، وهذا واقع لا ينكره أحد، مشيرا إلى أن "تشاؤم المغاربة مرتكز على التجربة.

وأفاد شكربك، ضمن تصريح لقناة ام تيفي ، بأن غياب عدد من لاعبي الهجوم، كيونس بلهندة وحكيم زياش وسفيان بوفال ونور الدين المرابط، عن مباريات كأس إفريقيا جعل المنتخب المغربي كمن يلعب "برِجل واحدة"، لافتا إلى أن 50 في المائة من قوة الفريق ضاعت بغياب الأسماء المذكورة.

ودعا المتحدث مدرب المنتخب المغربي هيرفي رونار إلى تشجيع اللاعبين المغاربة وتحفيزهم من أجل خوض المباراة التي ستجمعهم عشية الجمعة بالطوغو بنفسية حماسية ومتفائلة، معتبرا أن نفسية اللاعبين ستؤثر كثيرا على مستوى اللعب وعلى نتيجة المباراة.

 
Top