0
في الأسبوع الماضي أكد البنك المركزي الروسي اختراقه وسرقة ما يقارب 31 مليون دولار، وعقب ذلك تم فتح تحقيق فوري في الأمر ليؤكد البنك أن نتائج التحقيق أثمرت القبض على بعض المشتبه بهم بعد مدة قصيرة من الاختراق.
في خبر على وكالة الأنباء رويترز، أكد نائب رئيس القسم الأمني للبنك الروسي أن جهاز الأمن الفيدرالي بتعاون مع وزارة الداخلية الروسية أجروا عدة تحقيقات مباشرة بعد الهجوم السيبراني على البنك كللت بالقبض على "بعض المشتبه بهم"، لم يتم ذكر تفاصيل أكثر مما هو مدون أعلاه، لكن تقارير أخرى أشارت أن حوالي 50 شخص تم إيقافهم للاشتباه في تورطهم بهجوم على البنك.

هذا وجدير بالذكر أن روسيا أعلنت عن إيقافها لمجموعة من الهجمات التي كانت تهدف ضرب نظامها الاقتصادي، ووضحت أن الهاكرز حاولوا الإطاحة بعدة أبناك روسية مستخدمين سيرفرات أحد شركات الاستضافة الأوكرانية، كما تم رصد مجموعة من الحواسيب بإيرلاندا من المتوقع أنها استعملت في الهجوم كذلك، وخلافا للادعاءات الروسية، نفت شركة الاستضافة الأوكرانية علاقتها بالهجوم، وأكدت أن الجهات المختصة الروسية لم تراسلها للتحدث حول الواقعة.

لا تزال التحقيقات جارية حول الأمر، ولم تعلن روسيا بعد عن الوقت المحدد الذي كان فيه الهجوم من هذه السنة، ولا الجهات الخارجية أو الداخلية المسؤولة عنه غير ما تم ذكره في التقرير.

Enregistrer un commentaire

 
Top