ذكر بلاغ للديوان الملكي أن الملك محمد السادس، بعث رسائل تعزية ومواساة الى أسر ضحايا حادثة السير المؤلمة التي وقعت يوم أمس الاحد على الطريق الرابطة بين مدينتي فاس وسيدي قاسم، وقرر جلالته التكفل شخصيا بنقل جثامين الضحايا ودفنهم ومآثم عزائهم وبعلاج المصابين.
"وعلى إثر حادثة السير المؤلمة التي وقعت يوم أمس الاحد على الطريق الرابطة بين مدينتي فاس وسيدي قاسم، بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، رسائل إلى أسر الضحايا ضمنها تعازيه الحارة، ومواساته الصادقة، سائلا الله تعالى أن يتغمد المتوفين منهم بواسع رحمته وغفرانه، ويلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.
وقد أصدر الملك ، تعليماته إلى السلطات المختصة ، لإتخاذ كافة الإجراأت اللازمة من أجل تقديم الدعم والمساعدة الضروريين لعائلات الضحايا وللمصابين، مشاطرة من جلالته لآلامهم وتخفيفا لما ألم بهم.
كما قرر سيدنا المنصور بالله التكفل شخصيا بنقل جثامين الضحايا ودفنهم ومآثم عزائهم وبعلاج المصابين".
 
Top