0


قال بيان مقتضب للرئاسة الجزائرية إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، استقبل أمس الأربعاء، الدبلوماسي الأممي المتقاعد الأخضر الإبراهيمي، دون ذكر تفاصيل ما دار في اللقاء ولا مناسبته.

 

وحسب تقارير اعلامية، فقد تصدرت العلاقات المغربية الجزائرية مباحثات الرجلين اللذين تربط بينهما علاقات صداقة متينة تعود إلى السنوات الأولى لاستقلال الجزائر عام 1962 والتحاقهما مبكّرًا بسلك الدبلوماسية.

 

وربطت المصادر ذلك بتصريحات مثيرة أطلقها الإبراهيمي قبل ثلاثة أيام وعبّر فيها عن امتعاضه من استمرار إغلاق الحدود بين الجزائر والمغرب وتعطّل مؤسسات الاتحاد المغاربي بسبب قضية الصحراء الغربية العالقة في أدراج الأمم المتحدة.

 

وقال الأخضر الابراهيمي في وقت سابق إنه لا يرى مبررًا للتوتر بين الجزائر والمغرب على خلفية قضية الصحراء الغربية أو أية مسألة أخرى، في وقت تتجه فيه دول العالم إلى إنشاء تكتلات إقليمية للدفاع عن مصالحها

Enregistrer un commentaire

 
Top