0
لم يرق الاعلام الجزائري اقدام الملك محمد السادس على ارسال  مساعدات انسانية إلى اللاجئين المرحلين من الجزائر إلى النيجر .
 
الابواق الاعلامية التي تتابع خطوات الملك بكثير من القلق والحسرة شاءت ان تقرن بين اوامره الانسانية بــ "الاستفزاز المقصود"  للجارة التي اغرقتها وكالات العالم في بلاغات التنديد 

 
ولم يكن امام الاعلام الجزائري سوى التصدي لسياسة المغرب المتقدمة في الهجرة بالقول " استغل العاهل المغربي محمد السادس قضية المهاجرين غير الشرعيين لاستفزار الجزائر، بعدم أمر بارسال مساعدات انسانية إلى اللاجئين المرحلين من الجزائر إلى النيجر والذي وصفهم بـ"المطرودين" 

 
هذه الفقرة توحي ان الاشياء اختلطت بالفعل على بعض الاقلام الجزائرية التي تشاء في كل مرة اثارة الفتنة بينما الحقيقة تقول ان الجزائر بالفعل طردت المهاجرين الغير الشرعيين في الوقت الذي عمل المغرب على تسوية وضعيتهم ... وياتي اليوم ملك المغرب ليعطي اوامره  من أجل منح مساعدة عاجلة من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن، والوكالة المغربية للتعاون الدولي، ووزارة الداخلية، لفائدة هؤلاء الأشخاص المطرودين والموجودين في وضعية هشاشة قصوى بأحد المراكز بشمال النيجر". ... اين المشكل ؟؟ !!

Enregistrer un commentaire

 
Top