0
 الجرائد الوطنية الصادرة يوم الجمعة (2 دجنبر 2016)،  العناوين البارزة.

بنكيران يغري أخنوش بـ10 حقائب

كشفت “الصباح”  أنه لا وجود لأي لائحة بأسماء الوزراء، وأن الأسماء التي يتم الترويج لها بالاستوزار، ليست إلا تخمينات، ورجحت مصادر مقربة من دائرة المفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة، أن تكون هناك خارطة طريق، ترسم المعالم الكبرى للفريق الحكومي المقبل، وذلك بتوزيع ثلاثين حقيبة بالتساوي بين “بيجيدي” والكتلة وتحالف “الحمامة والحصان”. وتحمل التركيبة المقترحة إغراء للتجمع الوطني للأحرار بإمكانية تولي 10 حقائب، شريطة القبول ببقاء الاستقلال والتخلي عن الاتحاد الدستوري، وإلا فإنه سيقتسم الحصة معه، وذلك في إشارة إلى أن المشاورات ستضع بنكيران في مواجهة مسألة عدد الوزارات في الحكومة المرتقبة.

وجاء في باقي العناوين “احتقان بالرجاء بسبب فاخر”، و”جزائري ضمن خلية دواعش بفاس”، و”تحقيقات تكشف اختلالات في مديريات الأمن”، و”الداخلية تتورط في حرب السيراميك”، و”ملف: مشاورات بنكيران.. بارد وسخون”، و”34 سنة للأمنيين المتهمين بالتعذيب”.

رحمة بورقية: تجوية التعليم له كلفته أفادت «الأحداث المغربية» أن رحمة بورقية كشفت أن إلغاء مجانية التعليم كان يتضمنه مقترح مشروع القانون الإطار لإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، الذي تمت إحالته على المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، بناء على طلب رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، لإبداء الرأي فيه.

 

وقالت مديرة الهيئة الوطنية لتقييم منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، أحد أجهزة المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، «إصلاح التعليم وتنزيل ما جاءت به الرؤية الاستراتيجية لإصلاح التعليم، وفي مقدمتها تعميم التعليم الأولي، وتعميم الأمازيغية، وتحقيق الإنصاف، والجودة، والتعدد اللغوي، والتمييز الإيجابي لفائدة العالم القروي.. تنفيذ كل هذه الأفكار الاستراتيجية الطموحة له كلفته المادية النرتفعة». وجاء في باقي العناوين «الحموشي يفعل لي فرط يكرط»، و«جدل حول زيارة نشطاء أمازيغيين لإسرائيل”، و”رونار يرفض مواجهة منتخبات إفريقية”، و”شباط يفرمل عجلة الحكومة”، و”نائب التعليم السابق بالقنيطرة: واجهت ضغوطا للتأشير على صفقات”، و”اعتقال رئيس غرفة الصناعة التقليدية بالدار البيضاء »، و”وجها لوجه: الرصاص لمواجهة المجرمين.. مع أو ضد؟”، و”الإسلام كرم المرأة.. وأهانها”، و”سينما مراكش.. البساط الأحمر في المدينة الحمراء”.

Enregistrer un commentaire

 
Top