دكرت الوكالة الاسبانية “ايفي” ان المدعي العام خوسي دي لماطا للمحكمة الوطنية الاسبانية، قرر حفظ الدعوى المقامة ضد زعيم جبهة البوليساريو “ابراهيم غالي “، بتهمة التعذيب و الابادة الجماعية المرفوعة ضده من طرف احدى الجمعيات الحقوقية.

فقد اكد لماطا ان المدعى عليه لم يتم تحديد مكان اقامته، و بالتالي ليست هناك اي امكانية لتوصله باستدعاء الحضور للجلسة القضائية، هذا بالاضافة الى ان ابراهيم غالي لم يطأ التراب الاسباني منذ رفع الدعوى القضائية ضده .

كما اشار المدعى العام الاسباني الى ان الدعوى القضائية المرفوعة ضد زعيم البوليساريو، لم تحصر عدد الضحايا و الشهود ولم تحدد مكان اقامتهم.

يشار الى ان ابراهيم غالي غاب عن فعاليات الندوة الدولية الايكوكو للإعتبارات السالفة الذكر . و قد خلف قرار المحكمة الاسبانية متابعة ابراهيم غالي موجة احتجاج عارمة في صفوف قيادة جبهة البوليساريو، التي وصفت الخطوة بانها سياسية و هي ثمرة تنسيق بين المغرب و التيار اليميني الاسباني، الذي يحاول الانتقام ممن تعتبره الجبهة احد القادة التاريخيين لمقارعة الاستعمار الاسباني، و هو اول من اطلاق رصاصة الكفاح المسلح ضد الاسبان في الحقبة الاستعمارية حسب تعبيرهم
.
 
Top