أفرجت المحكمة الابتدائية بمدينة سيدي بنور اليوم عن الصحفي سعيد دنيال بعدما تم اعتقاله على خلفية تهمة الوسيط بين راشي ومرتشي .
الإفراج عن دانيال جاء بكفالة قدرها 3 آلف درهم بعدما وضع تحت الحراسة النظرية الى حين استكمال البحث .
وحسب مصادر مطلعة فان تفاصيل الواقعة جاءت بعدما عمدت سيدة تنحدر من دوار الشبوقات التابع لجماعة الوالدية على تسجيل فيديو يبين تورط عون سلطة في عملية تلقي رشوة 500 درهم مقابل السماح لها بعملية بناء منزل عشوائي بنفس الدوار حيث بدات بعد ذلك في استفزاز العون وتهديده بنشر الفيديو على احد الجرائد الاليكترونية من بينها الجريدة التي يديرها سعيد دانيال مما جعل هذا الاخير هو كذلك يتصل بالعون رفقة السيدة مطالبين اياه بمبلغ 25 الف درهم من اجل الغاء عملية النشر ومسح الفيدو .
لكن عون السلطة وضع شكاية تفيد بان اشخاص مجهولين يهددونه عبر الهاتف مطالبين اياه بالمبلغ المذكور ، هذا وقد وضعت الشرطة القضائية لسيدي بنور بتنسيق مع امن الزمامرة وبتعليمات من النيابة كمين محكم تم اعتقال المشتبه فيهم رفقة دانيال الذي تم الافراج عنه فيما بعد ، فيما تم اعتقال السيدة والعون الى حين ان تقول المحكمة كلمتها في النازلة .
 
Top