0
استفاقت ساكنة تارودانت على وقع فضيحة اخلاقية هزت كيان المجتمع بالمدينة بعد ان انكشف ان شابا يبلغ من العمر تلاتة وتلاتين سنة يزاول مهنة سيكليس كان يقوم باغتصاب طفل عمره سبع سنوات بشكل متكررفي منزل بحي سيدي بلقاس مند يوليوز الماضي 
والمقابل هو اصلاح دراجته وبعض الهدايا
واكتشفت ام الضحية الامر بعد ان عاد ابنها الى البيت وهو يحمل كمية كبيرة من المفرقعات ليباهي ويتنافس مع ابناء جيرانه لتستغرب الام  مصدر تلك المفرقعات وتبادره بالسؤال وعند الحاحها اعترف الطفل بكونه تسلمها من المعني بالامر مقابل لحمه وانها لم تكن المرة الاولى التي يقوم فيها هدا الوحش باغتصاب فلدة كبدها لتقرر الابلاغ عنه للشرطة 
المصدر جريدة الصباعليوم الاحد

Enregistrer un commentaire

 
Top