0

قال وائل قنديل الناشط الحقوقي المصري لقناة الجزيرة بأن الحكومة المصرية أصبحت في وضع لا تحسد عليه بعد تصريحات لمسؤولين امنيين أكدوا أن ريجيني كان محض مراقبة من طرف الأمن المصري.
فيما تلاشت قصة اغتياله من طرف عصابة وذلك بعد تراجع الشاهد في القضية عن كلامه واعترف انه تعرض للضغط ليقول أن العصابة هي المسؤولة عن قتله.
الغريب في القضية هو أن مصر تكتب ولا تعرف كيف تحبك قصة اغتياله خصوصا وأن مسؤولين امنيين كانو قد اكدوا في وقت سابق أن الإيطالي ريجيني كان في قبضة الأمن من أجل التحقيق.
يذكر أن ريجيني اختفى في يناير الماضي بالقاهرة وتم العثور على جتته في فبراير من نفس العام وعليها ااتار التعذيب. وتضغط الحكومة الايطالية بكل تقلها على المصريين لمعرفة الحقيقة ملوحة بتصعيد محتمل إن تبت تورط أجهزة أمنية مصرية متصارعة في الملف

أخبار دولية عاجلة;عامة
Julio regini

Enregistrer un commentaire

 
Top