هذه معلمة تاريخية من مخلفات الإستعمار الفرنسي والتي كانت هي الدائرة القديمة تاريخيا في المغرب قبل الاستقلال لا أقول الأولى بل كان لها تاريخ وكانت تجمع كل قبائل أحمر إداريا أجل إنها تحفة معمارية بمكاتبها وسقفها وجدرانها ومعالمها الداخلية حتى وإن رممت وزينت خارجيا بفضل المجلس البلدي السابق هكذا نتمنى أن تبقى وتحافظ عليها دون نسيانها وفتح بأبها شريطة أن يكون لها حارس حتى لا تخربها أيادي الزائرين حتى النخلة الموجودة أمام بأبها لها تاريخ كذلك


 
Top