سلام الله عليكم:إخواني أخواتي من منكم يتذكر هذا المكان كيف كان سابقا؟ جوابي لقد كان قبل الستينات وربما أكثر ملعبا لكرة المضرب للمستعمر الفرنسي وبقي كذلك صالحا بمنصته وبعد ذلك كانو يستغلونه الأستاذة الفرنسيون اللذين كانوا يدرسون باعدادية الشماعية لقد كانوا يقضون فيه الوقت الفارغ لمزاولة رياضة التنس كان معلمة رياضية تركها المستعمر الفرنسي وراءه لكن أين من هذا كله وأصبحت هذه المعلمة بعد ذلك ادارة للقرض الفلاحي ثم بعدها استغلتها شركة للقروض لكن بعدها أصبحت مأوى للثلاميذ والتلميذات الهاربين من بعض ساعات الدراسة المهم من كل هذا ضاع ملعب للتنس تاريخي ثراث ومعلمة تاريخية وحلت مكانتها سكن مغلق لا يستفيد منه المجلس ولا شباب الشماعية ولا الجمعيات لهذا نطالب المجلس البلدي الجديد بإعادة النظر فيه والإستفادة منه وخاصة في مكان الآن قريب من جميع الإدارات الحكومية قبل أن يستغله المتشردون أو أكثرً



 
Top