أحال قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية لليوسفية عون سلطة من رتبة شيخ خلف 

قضبان السجن المحلي مول البركي بآسفي ويأتي ذلك على خلفية متابعته من قبل 

النيابة العامة بتهمة الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض.

 وجاءت متابعة العون بناء على ﺸﻜﺎﻳﺔ ﺗﻘﺪﻡ ﺑﻬﺎ مقرب منه أمام درك رأس العين، 

متهما المعني بالأمر بالضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض في محضر رسمي 

مرفق بشهادة طبية ومعزز بشهادة شهود عاينوا واقعة الاعتداء.

 هذا وسبق للضحية أن تقدم بطلب مؤازرة أمام الفرع المحلي التابع للمركز المغربي 

لحقوق الإنسان بالشماعية هذا الأخير الذي دخل على الخط ونظم وقفة احتجاجية في 

وقت سابق أمام مقر قيادة لخوالقة  طالب فيها بإقالة العون من مهمته.

وفي ظل الوقفة ذاتها التي جرت نقذا لاذعا على ممثل السلطات الإقليمية وحملته 

مسؤولية الأوضاع بالإقليم كما ناشدت في الوقت نفسه برحيله ومحاسبته إذ تجاهل 

هذا الأخير مطالب المركز وخطورة الوضع مما دفع بذات الهيئة الحقوقية إلى تنظيم 

وقفة احتجاجية مرة أخرى صبيحة أمس أمام مقر عمالة اليوسفية وبعدها تحولت إلى 

مسيرة سيرا على الإقدام في اتجاه مقر الولاية المتواجد بمدينة آسفي.
 
 وكانت الأمور أن تتحول إلى الأسوأ لولا تدخل القيادة الوطنية للمركز المغربي 

لحقوق الإنسان في شخص رئيسها رشيد الشريعي هذا الأخير الذي امتص غضب 

منظمو المسيرة وتمكن من تهدئة الأوضاع، كما فتح حوارا مع ممثل السلطة الذي 

طالب بمهلة أربعة أيام قصد النظر في هذا الملف وطي صفحاته
 
Top