0







قال مسؤولون، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة صنّفت جماعة أنصار بيت المقدس، والتي تعد أنشط الجماعات المصرية المتشددة، كمنظمة إرهابية أجنبية، وبموجب القرار يعتبر تقديم الدعم للجماعة جرماً يُحاسب عليه القانون.
وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها إن "أنصار بيت المقدس" هي بالأساس جماعة مصرية محلية ليست مرتبطة رسمياً بالقاعدة لكنها تشاركها بعض أفكارها.
وأعلنت الجماعة، التي تشكّلت في أعقاب انتفاضة 2011 في مصر، والتي تتخذ من سيناء مقراً لها، المسؤولية عن العديد من الهجمات العنيفة، ومنها محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري العام الماضي.
ويشير التصنيف الرسمي إلى استعداد الولايات المتحدة لملاحقة الجماعات المسؤولة عن بعض أعمال العنف الدائر في مصر، والتي تضمنت سلسلة من الهجمات على قوات الأمن، خاصة بعد أن أطاح الجيش المصري بالرئيس المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، محمد مرسي، الصيف الماضي.
وبتصنيف الجماعة منظمة إرهابية يمكن للمسؤولين الأميركيين تجميد أصولها رغم أنه لم يتضح إلى الآن الأصول التي ربما تحوزها أنصار بيت المقدس في الولايات المتحدة. وقد تستهدف واشنطن أيضاً أي شخص يشارك في أنشطة الجماعة أو يقدم عن علم دعماً مادياً لها.
وقالت الوزارة إن جماعة أنصار بيت المقدس قتلت 5 جنود في هجوم صاروخي على طائرة هليكوبتر عسكرية في يناير الماضي، وأعلنت أيضاً مسؤوليتها عن تبني 4 هجمات أخرى في القاهرة استخدمت فيها سيارات ملغومة وقنابل يدوية.
وشنّت الجماعة هجمات صاروخية على مدينة إيلات في جنوب إسرائيل، كما أنها هاجمت حرس الحدود الإسرائيلي

Enregistrer un commentaire

 
Top