عبد العزيز النويضي
قال عبد العزيز النويضي، عضو هيأة دفاع ناصر الزفزافي، القائد الميداني لحراك الريف: “إن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية لا يجب أن يسند إليها التحقيق في قضية تسريب فيديو الزفزافي، لأن هناك احتمال أن يكون الفيديو قد صور في مقرها”.

وأوضح النويضي، أن المنطقي هو أن يحيل الوكيل العام للملك القضية على الفرقة الوطنية للدرك الملكي لأنها ليست طرفا في الموضوع من أجل مباشرة التحقيق.

وكان الحسن مطار، الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف في الدارالبيضاء قد أعلن في بلاغ له أمس الاثنين فتح “تحقيق دقيق للوقوف على حقيقة ظروف، وملابسات تصوير فيديو الزفزافي، والغاية من نشره، لاتخاذ المتعين قانونا في ضوء نتيجة البحث”.

ومن جهتها، سارعت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج إلى نفي بشدة علاقتها بتسريب الفيديو، وأن يكون قد صور في سجن عكاشة.

وأثار تسريب فيديو لناصر الزفزافي، القائد الميداني لحراك الريف، بغاية نفي مزاعم التعذيب، التي يشتبه في أنه تعرض لها، موجة واسعة من الاستياء والاستنكار في أوساط رواد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، كما لقيت استنكارا من وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، مصطفى الرميد.
 
Top