أطلق، مساء اليوم الأحد، سراح العشرات من المعتقلين من أبناء مدينة امزورن، إقليم الحسيمة، الذين جرى اعتقالهم على خلفية مسيرة الخميس 20 يوليوز.

وأفادت مصادر لـلجريدة  أن عدد المعتقلين الذين تم إطلاق سراحهم يقدر ما بين 34 إلى 35 معتقل، تم اعتقالهم يوم الخميس، والتحقيق معهم طيلة يوم الجمعة والسبت الماضيين.

وأضاف المصدر نفسه أن المعتقلين من أبناء مدينة الحسيمة مازالوا رهن الاعتقال، في انتظار إنهاء المداولة التي ابتدأت مساء اليوم الاثنين، للبث في ملفهم.

ويذكر أن السلطات العمومية، اعتقلت يوم الخميس الماضي، العشرات من أبناء مدينة الحسيمة والأقاليم المجاورة لها، على خلفية الاحتجاجات التي دعا لها معتقلو الحراك في سجن عكاشة، ومنعتها سلطات المدينة.
وكشف ياسين الفاسي، دفاع المتهمين المعتقلين على خلفية أحداث  الخميس الماضي، بمدينة الحسيمة، أن النيابة العامة بإبتدائية الحسيمة، قررت، قبل قليل، إيداع 13 موقوفا على خلفية تلك الأحداث بالسجن المحلي بالحسيمة، وتحديد جلسة محاكمتهم، يوم غد الإثنين.

ووفق المصدر ذاته، فإن النيابة العامة قررت الإفراج عن 4 اخرين ضمنهم حدثين ومتابعتهم في حالة سراح في الجلسة ذاتها.

وكشف المصدر ذاته، أن النيابة العامة قررت أيضا حفظ المسطرة فيما يخص موقوفين آخرين، أحيلوا على النيابة العامة من طرف درك أمزورن، حيث أمرت النيابة العامة إخلاء سبيلهم، لعدم وجود ما يستدعي متابعتهم.
 
Top