للمرة الثانية على التوالي، تعرضت وقفة احتجاجية تضامنية مع حراك الريف في طنجة للاعتداء من طرف مجموعة من “البلطجية”.

وكشف عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن الوقفة التضامنية مع حراك الريف، التي نظمت في ساحة التغيير بطنجة، مباشرة بعد صلاة التراويح، تعرضت للاعتداء من طرف عدد من البلطجية، الذين اقتحموا الوقفة، وهم يحملون العلم الوطني، ويرددون شعار “محمد السادس ملكنا واحد”، واصفين المشاركين في الوقفة التضامنية مع نشطاء الريف ب”الخونة”.
في هذا السياق، أظهر شريط فيديو نشرته صفحة “شمالي” على الفيسبوك أحد البلطجية، وهو يوجه تهديدا مباشرا للنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية محمد خيي .

محمد خيي، اعتبر في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن تهديده يعتبر تطور خطيرا، بعدما  وصل الامر الى التهديد المباشر.

وأضاف خيي أنه يعرف جيدا الشخص الذي وجه له التهديد رغم عدم مشاركته في الوقفة التضامنية، مبرزا أن المعني بالأمر دائم التردد على مقاطعة بني مكادة وجماعة طنجة.

ويبدو أن سبب تهديد محمد خيي، هو توجيهه سؤالا آنيا لوزير الداخلية عبد الوافي لفتيت حول اعتداء مجموعة من البلطجية على الوقفة الاحتجاجية التي نظمت بطنجة، الأحد الماضي، تضامنا مع حراك الريف، والتي أصيب فيها عدد من الشباب بجروح، جراء الاعتداء الذي طالهم.
 
Top