أقدم شخص في عقده الثالث، على ذبح ابن شقيقه من الوريد إلى الوريد في أحد دواوير منطقة جماعة إيغود المتاخمة لمدينة اليوسفية، حيث عمد الجاني إلى قتل باقي أفراد عائلته بواسطة سكين من الحجم الكبير، حسب ما أشارت إليه مصادر محلية.
وأضافت المصادر ذاتها أن الجاني، الذي يبلغ من العمر 36 سنة، كان قد تسلح بسكينين من الحجم الكبير، وسارع إلى ذبح الطفل الصغير، الذي كان يلعب أمام المنزل، ثم حاول الاعتداء على عدد من النسوة، اللائي كن يوجدن في المنزل، إلا أن صهر الأسرة اعترض سبيله، وشل حركته.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الطفل نقل، على وجه السرعة، صوب مستشفى ابن طفيل في مراكش بعد أن عجز أطباء مستشفى محمد الخامس في آسفي، عن علاجه، إثر تعرضه للذبح من الوريد إلى الوريد.
وتجدر الإشارة إلى أن الجاني سبق أن أودع في مصلحة الأمراض النفسية في مستشفى محمد الخامس في آسفي، حيث مكث هناك 3 أيام إلى أنه غادر المستشفى بشكل مفاجئ، على الرغم من عدم شفائه بشكل كامل.
يذكر أن الجاني دخل، قبل أيام، في نوبات هستيرية، كان يردد معها عبارات مرتبطة بكونه المهدي المنتظر.
 
Top