يبدو أن عزيمة لاعبي الأسود لم تتأثر بعد الهزيمة القاسية أمام منتخب الكونغو في مباراتهم الافتتاحية عن المجموعة الثالثة برسم نهائيات كأس إفريقيا للأمم المنظمة بالغابون.

 

و في هذا الصدد ، توعد عميد الأسود المهدي متقي بنعطية المحترف بنادي جوفنتوس الإيطالي بهزم خصم المنتخب القادم و هو منتخب الطوغو في المباراة التي ستجرى يوم الجمعة القادم انطلاقا من الساعة السابعة مساءا.

 

و خرج الدولي المغربي مهدي بنعطية عن صمته عبر تدوينة فايسبوكية بصفحته الرسمية ليبدي تأسفه أولا على الهزيمة في المباراة الأولى و ليتوعد الطوغو بالهزيمة.

 

وأضاف بنعطية: “أمامنا مباراتين لتدارك ما فات، والإظهار على الشخصية الحقيقة للمجموعة، وتحقيق الفوز أمام التوغو” ، كما وجه قائد المنتخب الشكر لجميع الأنصار، الذين بعثوا برسائل تشجيعية، على الرغم من الهزيمة في المباراة الأولى.
من جانبه قال الزميل احمد شروف أن هاته التطمينات والوعود لا تنبني على أسس ومرتكزات موضوعية قد تشفع للمنتخب الدي خسرلحدود الساعة ازيد من 15 مليار سنتيم في الإعداد.فلا يهم المغاربة اداء اللاعبين او انجازاتهم رفقة انديتهم بقدر ما تهمهم النتيجة الإيجابية . وبالتالي فأية اعدار لا يمكنها أن تشفع للنخبة والإدارة التقنية امام ازيد من تلاتة وتلاتين مغربي ومغربية.المباراة الاولى ضد الكونغو الديمقراطية كان يمكن أن يفوز بها المنتخب ادا وظف كامل امكانياته في المباراة.فنجد أن المنتخب سيطر على المباراة وفعل كل شيء الا التهديف رغم كون الفرص التي خلقها اكبر من فرص الخصم الدي استغل تلات فرص سجل في إحداها بينما ضيع فريقنا عشرات الفرص السانحة للتسجيل.والخلاصة هي أن المدرب يتحمل المسؤولية كاملة كون النخبة خلقت الفرص ولم تستتمرها وبالتالي تكون مسؤولية المدرب اكبر من مسؤولية اللاعب.

 
Top