يعتبر مجال النقل من بين أهم المجالات التي تسعى معظم الشركات الكبرى للاستثمار بها، فكل من أوبر و تسلا موترز وغوغل قاموا بتطوير تطبيقات لسيارات ذاتية القيادة، أصبحت بعضها ذات شهرة واسعة كسيارات تسلا موترز، في حين نرى بين الفينة و الأخرى بعض الخرجات للبعض الآخر على الميديا.

لاطالما سعت شركة آبل لاكتساح ميادين جديدة تعرف رواجا اقتصاديا في السوق العالمية، فبعد صب نظرها على تطبيقات الذكاء الصنعي و الواقع المعزز والافتراضي، هاهي اليوم تضع يدها على مجال السيارات ذاتية القيادة.

راسلت آبل الإدارة الوطنية للسلامة المرورية بالطرق السريعة بالولايات المتحدة الأمريكية من أجل السماح لها بالدخول في مجال أتمتة النقل،  وعبرت عن اهتمامها الكبير بهذا المجال وأنها ستقوم بتجربة تكنلوجيا سيارات ذاتية القيادة على بعض الطرق من أجل حل مجموعة من المشاكل الأخلاقية و الأمنية، كما أكدت على نشر وتبادل البيانات التي ستزيد من السلامة المرورية مستقبلا، لكن ليس على حساب خصوصية المستخدمين، كما دعت نفس الإدارة لضمان تساوي الحقوق بين مختلف الشركات في الولوج إلى هذا المجال.
وفي تصريح لصحيفة فاينانشال تايم، أكدت آبل المراسلة التي قامت بها للإدارة، وأضافت أنها تستثمر وبشكل كبير في مجال التعلم الآلي وأنظمة التحكم الذاتي، وتتوخى من هذا المشروع تحسين تكنلوجيا القيادة الذاتية، في حين لم تعلن عن ماهية تكنلوجيتها، لكن معضم الآراء تتجه أن الأمر متعلق بسيارة ذاتية القيادة.
 
Top