قال الشيخ الفيزازي احد شيوخ السلفية بالمغرب أن العمليات الجراحية من اجل تقويم التشوهات سواء الناتجة عن حوادت السير او الخلقية هو امر مطلوب،وبخصوص عمليات تغيير الجنس التي اشتهرت مؤخرا فقال بانها تعبر عن اعتراض على خلق الله وهو منهي عنه في الدين مصداقا لقوله تعالى "ولامرنهم فليغيرن خلق الله"
واضاف أن تغيير الجنس من دكر الى انتى او العكس ممنوع قطعا في حين أن اللجوء اليه في ممكن في حال التشوه الخلقي وتبقى حالة الخنتى حالة خاصة لها احكام خاصة.
ويردف أن العالم الخنتوي لا فقه فيه وتغيير الطبيعة الجنسية محرم ويبقى على المسلم الرضى به اد لدى الجنسين صفات مختلفة ويعلمها الله.

 
Top