0
دكرت يومية الصباح في عددها اليوم ان محكمة الاستئناف بتطوان قضت في وقت متأخر من مساء أول أمس  بالإعدام، في حق السفاح الذي قتل إمام مسجد الأندلس بالمدينة العتيقة، واثنين من المصلين، بعد مهاجمتهم بسيف أثناء إقامة صلاة الفجر وإصابتهم إصابات قاتلة، شهر غشت الماضي.

وتعود تفاصيل الجريمة البشعة التي هزت أركان مدينة تطوان إلى الصيف المنصرم، عندما هاجم شاب يعيش اضطرابات نفسية، وفق خطة مرسومة مسبقا، بواسطة سيف من الحجم الكبير، مجموعة من المصلين داخل مسجد الأندلس الذي يوجد بالمدينة العتيقة قبيل إقامة صلاة الفجر، ما أحدث فزعا بين سكان الحي، وتسبب في استنفار أمني شمل كل الأجهزة، للتحقيق في ظروف وحيثيات ارتكاب الجريمة.

Enregistrer un commentaire

 
Top