عادت خدمة الاتصال المجاني عبر مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"واتساب" و"مسجنر" بشكل رسمي صباح اليوم الجمعة.   وأمرت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، الفاعلين الثلاث في مجال الاتصالات، برفع الحظر على خدمة "الفويب"، وإطلاقها بشكل فوري قبل انطلاق أشغال قمة المناخ "كوب22" بمدينة مراكش.   قرار الوكالة، أثار موجة من الغضب والاستياء لدى عدد كبير من النشطاء الذين اعتبروه ترضية للأجانب وضيوف المملكة، خصوصا أنه من المنتظر إعادة الحظر بعد انتهاء المؤتمر.   النشطاء، قاموا بحملة ضد الوكالة والمسؤولين وعلى رأسهم رئيس الحكومة، الذي لم يتمكن من التدخل والاستجابة لمطالب أبناء الشعب سواء المقيمين بالمملكة أو الجالية المقيمة بالخارج، لرفع الحظر عن الخدمة التي تساعدهم في التواصل بشكل أسهل وتكلفة أقل.   ودعا النشطاء من خلال حملتهم إلى ضرورة الإبقاء على الخدمة بعد اختتام قمة المناخ كوب 22، معتبرين أن اعادة حظرها بمثابة تمييز بينهم وبين الأجانب.   وشدد النشطاء على ضرورة استجابة المسؤولين لمطلبهم باستمرار خدمة "الفويب"، على اعتبار أنهم أبناء الوطن ووجب إعطاءهم الأولوية قبل الأجانب، مؤكدين أن اعادتها بسبب هؤلاء الأخيرين بمثابة إهانة لجميع المغاربة.        
 
Top