كنا قد نشرنا فيما سبق ان  جمعية حي المواطن   المقصية من الاستفاده من السكن اللائق في اطار برنامج مدن بدون صفيح تخوض اعتصاما امام مقر باشا بالزمامرة يوم 8 نونبر الجاري وهي لا تزال تخوضه مند دالك التاريخ
 ويتهمون   المجلس البلدي في شخص عبد السلام بلقشور بتعطيل الملف مند سنوات والتماطل في الاستجابه لمطالبهم المشروعة في السكن اللائق كسائر المستفيدين.
من جهته المسؤول الاول عن تدبير الملف وهو باشا الزمامرة وممتل صاحب الجلالة لازال لم يتحرك الى حدود كتابة هاته السطور ولم يرد على المعتصمين

وقد دخل على خط النظال عدد من جمعيات والمجتمع المدني والهيئات الحقوقية للدفاع عن حقوق هده الفئة المظلومة حيت قام كاتب الفرح المحلي لحزب العدالة والتنمية بزيارة تظامنية للمعتصمين ووعدهم بالفرج القريب غير ان الحال لا تزال كما هي
 .
وبالنظر لمطالب هاته الفئة التي تظم عدد مهم من الفئة المستحقة للسكن والتي تم حرمانها لحسابات انتخابوية فان الملف لا يجب ان يستمر اكتر مما دام فعلى باشا مدينة الزمامرة تحمل المسؤولية النظر في مطالب هاته الفئة والتنقيح في الملفات لتمكين المستحقين من حقوقهم التي اقرها القانون
 
Top