0

شهد حي “جمايكا” في مدينة تمارة، نهاية الأسبوع الماضي، جريمة شنيعة، بطلها أحد شباب الحي، الذي لم يتردد في الاعتداء على أبيه، وإصابته بجروح خطيرة، نقل على إثرها إلى مستشفى سيدي لحسن، بعدما ألقت عناصر الأمن القبض على الابن.وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك شريط فيديو للأب، يؤكد فيه أن ابنه اعتدى عليه بالضرب، بعدما رفض منحه نقودا لشراء السجائر.وأوضح الأب أن ابنه العاق، كان “مقرقب” لحظة مطالبته بمنحه نقود السجائر، قبل أن ينهال عليه ضربا وشتما، بعد إخباره بعدم توفره عليها.وكشف الأب، الذي ظهر في حالة يرثى لها، أنه قبل أن يتعرض للاعتداء من طرف ابنه كان خارجا لتوه من المستشفى، حيث خضع لعملية جراحية.إلى ذلك، تداولت إحدى الصفحات في “فايسبوك” في مدينة تمارة شريط فيديو، يظهر لحظة إلقاء القبض على الابن المتعدي، حيث طالب رجال الأمن بعدم تعنيفه.ولقي الحادث استنكارا من قبل رواد موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” في تمارة، الذين عبروا عن امتعاضهم من هذه الجريمة، ودعوا إلى محاربة استهلاك “القرقوبي” في أوساط الشباب.
ملحوظة ليس لها علاقه بما سبق
أشار فيسبوكيون الى أن الاستتمارات الضخمة التي يستتمرها رجال اعمال مغاربة من قبيل اخنوش وبنجلون وغيرهم ليست بالظرورة بحت عن الربح المادي بقدر ماهي تهريب قانوني بمباركة الدولة لرؤوس الاموال المغربية الى الخارج.و هي في نظر الكتيرين تزيد في افقار الشعب المغربي الدي لا يجد تمن سيجارة او خبزة.
فتدفق رؤوس الاموال يجب أن يخضع لرقابة البرلمان المنتخب والحكومة المنتخبة وليس هناك معنى لخلق فرص شغل في عمق افريقيا والاساتدة المتدربون يكال لهم ما لد وطاب من موائد الزرواطة امام البرلمان
ومندوبية التخطيط ضللت المغاربة باحصائياتها الاخيرة التي كانت مبنية على تقديرات بعيدة عن الواقعية والمهنية.

Enregistrer un commentaire

 
Top