سلسلة التنقيلات العقابية للمسؤولين الامنيين بطنجة مازالت متواصلة،  المديرية العامة للأمن والوطني٬ وفق مصدر “موتوق”٬ حولت كومندار يشغل مهمة قائد القيادة العليا الحضرية لأمن طنجة بالنيابة إلى وجدة بدون مهمة، فيما عوضه في المنصب الملازم رشيد بنعزوز، الذي جاء من المنطقة الأمنية الثانية لأمن بني مكادة. التنقيلات شملت كذلك٬ وفق نفس المصدر  تنقيل رئيس الدائرة السابعة لبني مكادة عمر الفاتيحي إلى المنطقة الأمنية المحمدية. ولا يزال منصب نائب والي الأمن شاغرا على مستوى ولاية أمن طنجة، بعد إلحاق المراقب العام همام زابط إلى المصالح المركزية بالرباط.




وقد كشف التحقيق الذي أنجزته ولاية أمن طنجة على المستوى الداخلي، عن ملابسات أحداث العنف والشغب، الذي وقع بعد مباراة كرة القدم التي جمعت بين اتحاد طنجة والمغرب الفاسي برسم نصف نهاية كأس العرش، عن تفصير مسؤولين أمنيين في أداء المهام المنوطة بهما، لتأمين أطوار التظاهرة الرياضية التي عرفت حضورا جماهيريا كبيرا.وتبعا لذلك، قرر عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، إعفاء كل من رئيس القيادة العليا للهيئة الحضرية لطنجة محسن مشيش، ورئيس الدائرة الأمنية السابعة عمر فاتحي، بناء على تقارير نتائج التحقيق التي توصل بها مؤخرا.كما قرر الحموشي نقل المسؤوليين الأمنيين المذكورين بدون مهمة إلى ولايات أمنية أخرى، إذ تم نقل العقيد محسن مشيش، رئيس الهيأة الحضرية لطنجة، إلى ولاية أمن وجدة بدون مهمة، فيما تم تنقيل العميد فاتحي إلى ولاية أمن المحمدية بدون مهمة كذلك.


 
Top