0

حوالي الساعة العاشرة  من مساء اليوم الاربعاء 19 اكتوبر 2016، هرع المواطنين بمدينة الزمامرة، إلى ساحة
الانبعاث، لمعاينة مشاهد من إعادة تمثيل الجريمة الشنعاء التي راحت ضحيتها يوم الاحد الماضي فتاة تبلغ من العمر حوالي 17 سنة .
وفرضت القوات الأمنية طوقا أمنيا على مسرح الجريمة، حيث وقعت أحداث جريمة القتل ، ومنعت المواطنين من الاقتراب ، ولم يسمح لأي أحد بولوج مسرح الجريمة. او استعمال الهاتف لالتقاط الصور .
و ظهر الجاني للعيان، وهو محاط برجال الشرطة، ليشرع في تمثيل الطريقة التي وجه بها الطعنات القاتلة على مستوى القلب للضحية، ثم بعدها تناول حبوب سامة بغية الانتحار بقرب الضحية .
مباشرة بعد انتهاء المصالح الأمنية المعنية من عملية إعادة تشخيص الجريمة، سارع رجال الأمن إلى اقتياد الجاني إلى سيارة المصلحة، التي انطلقت به نحو مقر الشرطة لاستكمال باقي الإجراءات قبل إحالته على النيابة العامة .

Enregistrer un commentaire

 
Top