بقلم :علي ايت سي
شاع في ثقافتنا الشعبية أن العصى من الجنة، وأنه كلما ضربت ابنك أكثر كلما ربيته أحسن. فتجد حجم التربية عندنا يقاس بكمية الضرب الذي سلط على الابن خلال مراحل حياته. وللأسف الشديد تجد هذا التصور المنحرف في التربية يتبناه حتى بعض المثقفين عندنا. علما أن هذا الأسلوب في التعامل مع الطفل يخالف الشرع والعلم والفطرة السليمة.

أعود وأقول: لا تضرب ابنك؛ فهناك 20 سببا تمنعك من ذلك. فاسمع أيها الأب وأيتها الأم وأيها المربي.
السبب الأول: إن ضربت ابنك تكون قد خالفت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يثبت عنه أن ضرب أحدا. وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال "إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه" .
وفي رواية: "إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف وما لا يعطي على ما سواه" .
السبب الثاني: الضرب في حد ذاته فعل شنيع ومقزز وترفضه الفطرة السليمة. فالضرب مظهره العنف وباطنه الألم.
السبب الثالث: من يضرب يعبر عن جهله وعدم قدرته على الإقناع.
السبب الرابع: الضرب يولد التمرد عند الطفل. فهو يتمرد على الوالدين والمدرسة والمجتمع والقيم.
السبب الخامس: الضرب سبب قوي للانحراف. وهذا ما أثبته عدد كبير من المنحرفين في سيرهم الذاتية.
السبب السادس: الضرب يرسخ الرياء والنفاق ويقتل الإخلاص والصدق.
السبب السابع: الضرب من بين أسباب الهدر المدرسي. فهو يحول التعليم من متعة وتنوير وتنمية الى نكد ورعب وألم. وهذا ما يؤدي بالطفل الى العزوف عن الدراسة وترك المدرسة في آخر المطاف.
السبب الثامن: الضرب يهدم الثقة والحوار بين الآباء والأبناء. وهذا ما يضيع فرصة فهم الأبناء ومعرفة أفكارهم ومشاعرهم وسلوكاتهم قصد تقويمها قبل فوات الأوان.
السبب التاسع: الضرب يصنع أشخاصا انقياديين يرضخون لكل من له سلطة وقوة سواء كان على حق أو على باطل.
السبب العاشر: الضرب يولد العناد عند الأطفال ذوي الشخصية القوية. فتراهم يصرون على ارتكاب الخطإ بل الاستمرار فيه كلما استمر الضرب.
السبب الحادي عشر: الضرب يقتل المهارات عند الطفل. فهو يقتل الحس الفني والإبداع والطموح والثقة بالنفس وكل شيء جميل.
السبب الثاني عشر: الذي يضرب لا يعطي القدوة الحسنة بل يعطي نموذجا سيئا في التربية. ولا يخفى على أحد أهمية القدوة وفعاليتها في التربية والتعليم.
السبب الثالث عشر: الضرب يعالج ظاهر السلوك وليس باطنه. وظاهر السلوك سرعان ما يزول لأنه لا يبنى على القناعات.
السبب الرابع عشر: الضرب يضعف المحبة ويولد الكراهية. وهذا ما يؤدي الى التنافر بين الأب والابن من جهة وبين المعلم والتلميذ من جهة أخرى.
السبب الخامس عشر: الضرب يزرع الخوف الدائم عند الطفل. وهذا ما يؤدي به إلى الإصابة بأمراض نفسية خطيرة قد تتحول في النهاية الى أمراض عضوية.
السبب السادس عشر: الضرب قد يؤدي الى الموت ولا تستغرب. فكم من قصص رويت لنا قتل فيها الطفل بضربة طائشة أصابت الرأس أو عضوا من أعضاء جسمه الحساسة.
السبب السابع عشر: أثناء الضرب قد يصاب الطفل بعاهات ذهنية وجسدية دائمة.
السبب الثامن عشر: الضرب يولد العدوانية والعنف عند الطفل. وهذا ما أكده جل علماء التربية.
السبب التاسع عشر: الضرب يؤدي إلى الخجل وليس إلى الحياء. ويؤدي أيضا إلى الانطواء وإضعاف شعور الطفل بقيمته الذاتية.
السبب العشرون: الضرب يخالف التربية المعيارية القائمة على التمييز ما بين الصواب والخطإ وما بين الحق والباطل. فالطفل يميز بين سلوك وآخر بكمية الضرب المسلط عليه.
 
Top