قال الصحفي المخضرم مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين سابقا في برنامج علي قناة صدي البلدلشرح الموقف السعودي وسبب خلافه مع النظام المصري .


وقال الصحفي المصري نحن نتمني وسنظل نتمني أن السعودية تعيد حسابتها مره أخري إتجاه مصر وتعرف كما كان يعرف السلف الكبير أن مصر قوة عظيمة ومصر لا تهان ولا تعمل بالأوامر و أن مصر كاملة الإستقلال و كاملة الإرادة وتحارب معركة كاملة ضد الإرهاب لحماية العرب .
كما أكد أن مصر فعلا تحارب عن أمنها بالفعل ولكن تحارب عن أمن السعودية أيضا وكل العرب من الإرهاب ويوجد الي الأن الأسطول المصري في مضيق باب المندب لحماية السعودية والجزيرة العربية ، أكد من لم تخطئ مصرفي السعودية ولم ندخل معها في نقاش ولم ندخل معها في جدال ولكن فرض علينا هذا الأمر .
وليس من الممكن أن حصة البترول والقروض التي تم الإتفاق عليها يتم منعها بسبب خلافات سياسية لابد من فصل العلاقات التجارية عن العلاقات السياسية وليس من المعقول ان يتم منع حصة البترول ثلاث مرات من قبل للضغوط السياسية .


وتحدث الصحفي مكرم محمد أحمد عن مفاجئة جديدة في قضية تيران وصنافير ففجر الصحفي أثناء إنفعالة ووجه سؤال لماذا السعودية لم تأجل الاتفاق علي الجزيرتين ويقصد بها تيران وصنافير وأصرو أن يتم التوقيع علي الجزيرتين قبل هبوط طائرة الملك سليمان علي أرض مصر علي الرغم لم يتم الانتهاء من ذلك قام النظام المصري بقيادة السيسي بالتوقيع علي الجزيرتين إكراماً للملك سليمان و إكراماً لزيارة الملك سليمان لمصر .
وأكد النظام لم يتأخر في تسليم الجزيرتين فيوجد إجراءات قانونية و إجراءات دستورية وهناك طرف ثالث وهو إسرائيل التي ستتسلم المهام الأمنية التي كانت موكله لمصر علي الجزيرتين وهو يعلم جيدا يوجد متاعب داخلية وتيار غير ضعيف يرفض تسليم الجزيرتين للسعودية وهذا الطرف المعارض يعلم اننا حاربنا علي هتيين الجزيرتين لمدة خمسين عام فمن الصعب التفريض فيها خاصة أن الجزيرتيين تشكل مدخل لسيناء ومع ذلك السيسي والنظام كان في غاية الشجاعه لتصدي لكل الاعتراضات الشعبية فماذا كان يفعل السيسي والنظام المصري أكثر من ذلك للنظام السعودي
 
Top