تتوالى هزائم تنظيم داعش الإرهابى بعد مرور ما يقرب من أسبوع، من انطلاق عمليات تحرير مدينة الموصل، التى يشارك فيها الجيش العراقى، مدعوماً بقوات البشمركة، وطيران التحالف الدولى، وقوات الحشد الشعبى الشيعية، والتى اقتربت من الحسم بعد استكمال تحرير 53 قرية من قرى المدينة، وسقوط أكثر من 450 قتيلاً فى صفوف التنظيم الإرهابى.

وأصبحت الموصل قاب قوسين أو أدنى من استردادها بالكامل من عناصر "داعش"، حيث لم يتبقى سوى 7  كيلومترات فقط تفصل الجيش العراقى عن قبل المدينة العراقية، واستكمال تحرير قراها بالكامل.

وذكرت صحيفة "الصباح" العراقية، اليوم السبت، أنه بتحرير قوات الجيش العراقى لقرية برطلة، أصبح لا يفصله عن تحرير المدينة سوى 7 كيلومترات، مشيرة إلى أن التقدم السريع للقوات العراقية من عدة محاور، أسفر عن تحرير 53 قرية وقتل أكثر من 450 إرهابيا، وتم إلقاء القبض على 22 أخرين.

وقال بيان صادر عن الجيش العراقى، إنه تم تدمير 95 دراجة بخارية مفخخة و21 قذيفة هاون، فضلاً عن تدمير 7 أحزمة مفخخة، و4 منازل مفخخة ومخزن كبير للأسلحة و352 عبوة ناسفة بشكل آمن.

فيما دمرت قوات الأمن العراية 3 أنفاق، وصادرت طن ونصف الطن من نترات الأمونيا التى تستخدم فى صناعة العبوات الناسفة، بالإضافة إلى السيطرة على قواعد صوايخ كاتيوشا وأسلحة آخرى من معاقل تنظيم داعش فى مدينة الموصل.

وقال الفريق ركن عبدالغنى الأسدى قائد جهاز مكافحة الإرهاب، فى تصريحات له: "عملية تحرير الموصل مستمرة، ولا يفصلنا عن حسمها سوى 6.5 - 7كم باتجاه عمق المدينة"، لافتا إلى أن قرية برطلة التى أنجز تحريرها بعملية خاطفة وسريعة، تعد خط الصد الأول للدواعش باتجاه الموصل، مشيراً إلى أن القوات العراقية بدأت بالفعل التقدم لاستعادة قرية "قرة قوش" المسيحية، قرب الموصل.

وبالتزامن مع استمرار العمليات العسكرية، نفى مصدر عراقى مسئول، ما أعلنته واشنطن عن التوصل إلى اتفاق بين بغداد وأنقرة بشأن الدور التركى فى العمليات العسكرية بالموصل، وقال المصدر بحسب ما أوردته الفضائية العراقية الرسمية: "لا صحة لتوصل العراق وتركيا إلى اتفاق، ولا دور لتركيا فى معركة التحرير".

وأضاف المصدر: "ننتظر من تركيا موقفا داعما للعراق فى حربه ضد إرهاب داعش، وعدم التجاوز على سيادة العراق واحترام الجيرة وعدم تهديد وحدة الشعب فى الموصل وغيرها من المدن”.

وكان وزير الدفاع الأمريكى، آشتون كارتر، أعلن أمس الجمعة أن أنقرة وبغداد توصلتا لاتفاق مبدئى حول دور تركيا فى معركة الموصل، وذلك قبل أن يبدأ اليوم زيارة للعاصمة العراقية بغداد، للإطلاع على أخر التطورات التى تجرى فى معركة تحرير الموصل، حيث سيلتقى برئيس الوزراء العراقى "حيدر العبادى".

 
Top