وجه مكتب تنسيق حركة عدم الانحياز، خلال اجتماعه يوم أمس، صفعة قوية لانفصال البوليساريو، بعد رفضه لمقترح فنزويلا، البلد المضيف للقمة ال17 لحركة عدم الانحياز، دعوة ما يسمى ب"الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" كضيف خاص.


وعارضت غالبية الدول الأعضاء، بما فيها دول الخليج وإفريقيا وآسيا ومنطقة البحر الكاريبي، على الفور وبقوة، مبادرة حكومة فنزويلا دعوة "الجمهورية الصحراوية" المزعومة للمشاركة في القمة، التي ستنعقد بجزيرة مارغريتا من 13 إلى 18 شتنبر 2016.

وأمام هذه المعارضة القوية للدول الأعضاء، لم يعد في وسع البلد المضيف إلا الرضوخ وسحب اسم ما يدعى ب"الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" من القائمة المصححة للضيوف الخاصين، التي نشرت أمس، عقب اجتماع مكتب التنسيق.
 
Top