استدعى اليوم الخميس وزير الدفاع بالكيان الوهمي عبد الله لحبيب البلال قيادة بعثة الأمم المتحدة الخاصة بالصراء المغربية (المينورسو) بمكونيها المدني والعسكري لإبلاغهم من جديد احتجاج جبهة البوليساريو ” الشديد ” علىما وصفه بتمادي الحكومة المغربية في خرقها السافر لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة القرقرات .
وخلال اللقاء الذي جرى بحضور كاتب الدولة للتوثيق والأمن إبراهيم محمد محمود ونواب السيدة بولدوك و مساعدي قائد قوات “المينورسو” القادمين من العيون ، وكذا الدكتور يوسف جديان مدير مكتب مكتب الهيئة في تيندوف، حمل “المينورسو” مسؤولية التدهور القائم .
وطالب عبد الله لحبيب “المينورسو” باتخاذ إجراءات فورية لوقف الأشغال الجارية في المنطقة العازلة وإرجاع آليات الهندسة والدرك الملكي الذي يحرسها إلى خلف الجدار، ملحا على أن المطلوب ” هو الوقف الفوري للأشغال وتحمل المسؤولية عن التداعيات بما فيها العودة إلى مربع الحرب”.
وكانت الامم المتحدة قد اعلنت في وقت سابق بانها لم تلحظ اي تحرك عسكري مشبوه للمغرب في المنطقة العازلة وان ما تم تسجيله هو دخول اليات مدنية وليست عسكرية للمنطقة
يبدو ان تضييق المغرب الخناق على عصابات التهريب قد استفز المستفيدين من المحسوبين على البوليساريو الدين كانو يستخدمون المنطقة للتجارة الغير المشروعة .
 
Top