ما تزال عناصر المصالح الأمنية، التابعة للأمن الإقليمي بسطات، تكثف من أبحاثها وتحرياتها، منذ مساء أمس الخميس، من أجل الوصول إلى هوية المشتبه باغتصاب طفل يقطن بإقامة غزلان، شرق مدينة سطات.
وبحسب وسائل اعلام محلية، فإن وقائع الأحداث تعود إلى أمس الخميس حين تقدمت إحدى السيدات القاطنة بإقامة غزلان بشكاية إلى مصالح الديمومة لأمن سطات، تبسط فيها تعرض طفلها الذي يبلغ خمس سنوات للاغتصاب، مساء اليوم نفسه، من قبل شخص مجهول اكتفت بالإدلاء ببعض أوصافه، ما أدى إلى إصابة ابنها بانهيار نفسي.
عناصر الأمن انتقلت، على وجه السرعة، إلى مكان الحدث بالقرب من المدخل الشرقي لمدينة سطات، وطوقت المكان وباشرت حملة تمشيطية للبحث عن المشتبه به، كما شملت الحملة المناطق المهجورة المحيطة بإقامة غزلان قرب طريق ابن أحمد.
موازاة مع ذلك، نقلت المصالح الأمنية الطفل الضحية إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات، حيث خضع إلى فحوصات ومعاينات وتشخيصات، أكد من خلالها الطبيب المداوم سلامة الطفل البدنية وعدم تعرضه لأي اعتداء جنسي، مع عدم وجود آثار عنف، في انتظار إيقاف المشتبه به بمحاولة اغتصاب الطفل، وتتمة البحث الذي فتحته عناصر الضابطة القضائية للوصول إلى حقيقة القضية.
 
Top