تداولت وسائل اعلامية فرنسية خبرا مفاده ان السلطات الفرنسية  مباشرة بعد نهاية حفل السيزار السنيمائي بفرنسا أخبرت  بشكل رسمي الممثلة المغربية لبنى أبيضار بضرورة مغادرة التراب الفرنسي
 خلال مدة  48 ساعة وإلا سيتم ترحيلها وطردها وذلك بسبب إنتهاء تاشيرتها والتي تحدد مدة الإقامة المقدمة لها من القنصلية الفرنسية بالمغرب و الإستمرار في اقامتها بشكل قانوني بالديار الفرنسية .

نفس المصادر دكرت ان  “لبنى أبيضار” أبدت تخوفها من العودة إلى المغرب، من أجل تقديم طلب الحصول على تأشيرة أخرى، تخول لها إقامة مطولة بالديار الفرنسية، لكونها تخشى التعرض إلى الأذى مرة أخرى من متوعديها بالنيل منها إن هي حطت الرحال بالمغرب .

بطلة فيلم “الزين لي فيك”، سبق لها مغادرة  المغرب نحو فرنسا نهاية سنة 2015 بعدما تعرضت للإعتداء بمدينة الدارالبيضاء حسب زعمها، قبل أن تصرح لمختلف الوسائل الإعلامية الفرنسية، أنها لن تعود للمغرب مرة أخرى لكي لا تلقى نفس المصير الذي عاشته مسبقا وبمعنى اخر انه لا مقام لها في بلد نصف سكانه لا يحبونها والنصف الاخر لا يعرفها.
 
Top