ادانت اليوم منظمة العفو الدولية القمع الامني للوقفة الاحتجاجية التي نظمها الاساتدة المتدربون بالمغرب احتجاجا على مرسومين وزاريين بخصوصهم
كما ادانت الجمعية المغربية لحقوق الانسان هدا التدخل الامني
من جهة اخرى نفى رئيس الحكومة علمه بهدا التدخل الامني في اشارة الى تصرف وزير الداخلية من نفسه دون الرجوع الى رئاسة الحكومة
ويدكر ان وزارة الداخلية دخلت على الخط في الحوار الاجتماعي مع الهيئات النقابية بلعبها دور الوسيط بين الحكومة وهاته الهيئات التي لطالما همشتها الحكومات المغربية المتعاقبة
ويرى بعض الحقوقيون ان هده الوساطة هي خطوة جيدة لهده الوزارة خصوصا ان الحكومة لم تقدم تنازلات ورفضت التراجع عن المرسومين اللدان سنتهما فيما لازال الاساتدة المتدربون يواصلون اعتصامهم لمزيد من الضغط على الحكومة

 
Top