0

كان الارض ابتلعتهم، او السماء انطبقت عليهم، هذه هي الملاحظة التي يوردها اكثر 

 

ساكنة الشماعية، فمنذ ليلة امس، اختفى ال 27 منتخبا الذين تمكنوا من الفوز 

 

بمقاعد للمجلس الحضري و لم يعثر لهم على اثر، بينما اطفئت هواتفهم النقالة و 

انقطعة السبل بهم..
 

و حسب ما رشح من اخبار، فان 15 منتخبا، يتوزعون على التقدم و الاشتراكية و 

 

الحركة الشعبية و حزب الاستقلال شكلوا تحالفا يمكن من تحقيق اغلبية مريحة 

 

للمجلس الحضري للشماعية، و غادروا المدينة على عجل، و انعزلوا في مكان غير 

 

معلوم، بينما تطفوا بين الحين و الاخر معلومات يسربها ذويهم تؤكد عن نقاشات 

 

حادة في صفوفهم و نزاعات حول من سيتولى منهم رئاسة المجلس الحضري.. و ذلك 

بعدما وعدوا فاطمة اعريش بتسليمها هذا المنصب لتلتحق بهم، ثم عاودوا النقاش 

حول الموضوع مما اجج صراعات بينهم..
 

و على الطرف الاخر، بادر 12 مستشار من حزب التراكتور الى اللجوء الى ” عزلة 

خفية ” للتداول و انتظار اي منتخب قصي من الطرف الاخر، خصوصا و ان اخبار 

النقاشات الحادة للطرف الاخر تفتح شهيتهم على رئاسة المجلس.
 

الى ذلك مازال الترقب سيد الموقف ، و الايام القليلة كفيلة بتحديد مدى نجاعة 

التحالفات بمدينة  الشماعية........!

Enregistrer un commentaire

 
Top